بالصور.. “البرلمان الكولومبي” يمنح أحمد الجروان وسام “سيمون بوليفار” تقديرا لجهوده عالميًا

أخبار العالم

كتب / كريم الرفاعي

قلد رئيس البرلمان الكولومبي كارلوس تشاكون، رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام أحمد بن محمد الجروان، وسام سيمون بوليفار – محرر أمريكا الجنوبية-، وهو الوسام الأعلى في كولومبيا، تقديرا لجهوده في نشر التسامح والسلام حول العالم.

جاء ذلك خلال زيارة وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة الجروان الى جمهورية كولومبيا بهدف بحث سبل التعاون في مجال نشر قيم التسامح والسلام، بحضور سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية كولومبيا سالم العويس.

وإستقبلت السيدة الأولى ماريا جوليانا رويز حرم الرئيس الكولومبي وفد المجلس العالمي للتسامح والسلام برئاسة الجروان في قصر الرئاسة الكولومبي بالعاصمة الكولومبية بوغوتا، ورحبت رويز بالجروان والوفد المرافق، شاكرة جهود المجلس في نشر قيم التسامح حول العالم.

وتناول اللقاء أهمية التعاون في مشاريع ومبادرات تدعو للتسامح والسلام، كما أبدت رويز دعمها وتأييدها لأهداف المجلس السامية، مؤكدة “إستعدادها لدعم مشاريع المجلس لما فيه خير ومصلحة شعوب العالم.”

من جانبه قدم الجروان شرحا عن “مستجدات العمل في المجلس العالمي بشكل عام والبرلمان الدولي للتسامح والسلام بشكل خاص”، مؤكدا “أهمية التعاون والعمل المشترك بين مختلف الجهات الحكومية والبرلمانية والثقافية والتعليمية والإعلامية لدعم نشر قيم التسامح بما يحقق السلام حول العالم”.

كما التقى الوفد بوزيرة الداخلية الكولومبية نانسي بتريسيا جوتييرز، التي رحبت بالجروان ووفد المجلس، مؤكدة “دعم حكومتها وشعبها لمشاريع التسامح والسلام”، مشيدة “بجهود المجلس العالمي ورئيسه، كما أبدت إستعدادها وحكومتها للتعاون مع المجلس من أجل دعم مشاريع التسامح والسلام في كولومبيا والعالم أجمع”.

وكان الجروان قد وقع “إتفاقية تعاون وعمل مشترك مع جامعة بامبلونا الكولومبية، بهدف العمل المشترك في كافة المجالات وبالأخص المجال الاكاديمي لنشر قيم التسامح والسلام، ونصت الاتفاقية على دعم مبادرات الجامعة لتعزيز قيد التسامح والسلام، مثل ماجستير السلام، في التنمية وحل النزاعات، كما نصت على التعاون والعمل المشترك في دعم واطلاق مشاريع مشتركة تهدف لنشر قيم التسامح والسلام في أمريكا الجنوبية والعالم أجمع.

كما التقى الوفد المفوض السامي لملف السلام والعدالة في كولومبيا ميجل أنطونيو سيبايوس اريفالو، ومستشار الرئيس الكولومبي لحقوق الانسان فرانشيسكو بربوسا ديلقادو، وعددا من المسؤولين المعنيين بملف التسامح والسلام في القصر الرآسي الكولومبي.