الرئيسية » اخبار عربية » شيركو حبيب: الديمقراطى الكردستاني الأول بالانتخابات التشريعية العراقية وسيحصد الأغلبية فى انتخابات الإقليم

شيركو حبيب: الديمقراطى الكردستاني الأول بالانتخابات التشريعية العراقية وسيحصد الأغلبية فى انتخابات الإقليم

كتب / كريم الرفاعي

فى احتفالية الحزب الديمقراطى الكردستاني بالعيد الثاني والسبعين لتأسيسه مساء أمس، ألقى مسؤول مكتب الحزب بالقاهرة السيد شيركو حبيب كلمة فى حضور عدد من الدبلوماسيين والسياسيين والعلماء على رأسهم السفير العراقي بالقاهرة، أكد خلالها على قوة حزبه السياسية والشعبية وحصوله على المركز الأول بالانتخابات التشريعية العراقية وأنه صاحب الحظ الأوفر فى الحصول على الأغلبية فى انتخابات الإقليم المقبلة.
وجاء فى نص كلمته:

تمر علينا اليوم الذكرى 72 لتأسيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي جاء تأسيسه في ظرف مهم وحساس، حيث بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية واعلان مبادئ ولسون الأربعة عشرة تطورت الشعور والحس القومي لدى الشعوب المضطهدة لنيل الحريات و الناضل من أجل حياة حرة و كريمة.
ورغم وجود الأحزاب السياسية الكردية و القيام ببعض الحركات الشعبية آنذاك، إلا أن هذه الأحزاب لم تستطع أن تلبي طموحات الشعب الكردي، و بات من الضروري بتشكيل او تأسيس حزب قومي كردستاني لمواجهة التغيرات و لتلبية مطالب و أمنيات شعب كوردستان، وبعد حل الاحزاب و التنظيمات التي كانت في الساحة الكردستانية انذاك و بالأخص حزبي هيوا و شورش، وإيمانا من الزعيم الكردي الخالد مصطفى البارزاني والوطنيين من أبناء الشعب الكوردستاني، تم الاعلان عن تاسيس الحزب الديمقراطي الكردي في 16 اغسطس- اب عام 1946 الذي اصبح شعلة النضال الكردستاني و التفتت الجماهير حول هذا الحزب لايمانهم بقومية و وطنية الحزب و مؤسيسه بارزاني الخالد، هذا القائد الذي كرس حياته من أجل قضية شعبه حيث شارك في ثورات بارزان وجميع الحركات التحررية الكردية لشعوره بعدالة قضية شعبه و الاضطهاد الذي كان يعاني الشعب الكردي حيث ترعرع في عائلة و طنية ساهمت منذ بداية القرن الماضي بل أسست النواة الأولى للحركات التحررية الكردستانية، وهكذا بدأ الحزب يدافع عن طموحات جميع الكردستانيين وخاصة بغد تغير اسمه الى الحزب الديمقراطي الكردستاني و أدى هذا إلى التفاف الجماهير الكردستانية باختلاف القوميات و الأديان حول هذا الحزب وقائده والسير معا من أجل تحقيق المطاليب الكردستانية.
ومنذ اليوم الاول لتاسيسه ناضل الحزب بكل جدارة و اخلاص لتلبي المطاليب الكردستانية والعراقية ونحن نعتز بأننا أول من رفع شعار الديمقراطية للعراق لإيماننا بحل الخلافات في ظل الديمقراطية.
رغم الصعوبات و العوائق المحلية و الاقليمية وشراسة اعداء الكورد التي واجهت الحزب إلا أن إيمان الحزب بعدالة قضية شعبه و حكمة وشجاعة قائده البارزاني استطاع هذا الحزب الكردستاني التخلص من كل العوائق و التقدم نحو التطلعات الكردستانية.
وقاد الحزب ثورة شعبية كردستانية في 11 ايلول سبتمبر عام 1961 التي عرفت بثورة أيلول رغم إيمان الحزب و قيادته بحل المشاكل عن طريق المباحثات و التفاوض والحوار إلا أن انحراف بعض قادة ثورة 14 تموز عن مسارها الوطني وعدم تنفيذهم للوعد، اضطرت قيادة الحزب إلى إعلان الثورة و الدفاع عن كردستان.
واستطاعت ثورة أيلول التي كانت ثورة جميع العراقيين بكافة مكوناته القومية و المذهبية و الدينية، حيث التحق بها أشقائنا العرب من مختلف المدن العراقية و الأخوة الآشوريين و التركمان، بتحقيق الإنجازات تلو الأخرى رغم شراسة و التفوق العسكري للنظام انذاك، لكن ايمان الحزب بالجماهير و شجاعة و خبرة البارزاني الخالد أدت إلى فشل كل المخططات الإجرامية للأنظمة الفاشية.
رغم الانتصارات العسكرية لقوات بيشمركة البارتي وتحرير الكثير من القرى و القصبات الكردستانية استطاعت الثورة الكردية بابرام اتفاقية تاريخية مع النظام العراقي و الذي أجبر ذلك النظام على الركوع لمطاليب الكردستانية و الاعتراف بعدالة القضية الكردية وهي اتفاقية 11اذار عام 1970 .
إلا أن عدم التزام حكومة صدام بتنفيذ بيان الحادي عشر من آذار و عدم مساومة البارتي والبارزاني الخالد بقضية الشعب الكردستاني، و نتيجة لمصالح و الطموحات الغربية و تنازل صدام  عن أراضي عراقية وبمشاركة شاه إيران ، أصابت ثورة أيلول بنكسة أدت إلى تدهور الأوضاع و الهيمنة الهمجية لنظام بغداد آنذاك على كردستان.
لكن  هذه الحالة لم تدم طويلا حيث تم الإعلان عن ثورة جديدة والتي هي امتداد لثورة أيلول حيث بدأت ثورة كولان في 26 من ايار عام 1976 و التي جاءت بجهود البارزاني الخالد.
وكان و لايزال لحزبنا دور هام و فعال من نضال شعبنا الكردستاني من أجل تحقيق أماني الجماهير الكردستانية فكان للبارتي دور أساسي و هام في انتفاضة عام 1991 وتحرير المدن و القصبات الكردستانية و تأسيس البرلمان الكردستاني و تشكيل حكومة إقليم كردستان، و الإنجازات التي تحققت للشعب الكردستاني خلال الفترة الماضية و كان له دور فعال و مؤثر في تحرير العراق و سقوط الديكتاتور.
وعلى الصعيد المحلي كان له و لايزال دور هام في دعم حكومة الاقليم منذ الكابينة الاولى،و إقرار الأمن و السلام في كردستان. ونحن في كردستان مقبلون على الانتخابات التشريعية في 30 سبتمبر ونحن على يقين بأننا سنحصل على مقاعد أكثر، بدعم من مؤازري و أصدقاء حزبنا ونحن مصرون على إجراءها في وقتها المحدد و لانرى أي ذريعة لتأجيلها، و ولوكان هناك أسباب في مصلحة الشعب لتأجيلها لكننا أول من طالبنا بذلك.
وعلى الصعيد العراقي لحزبنا ولا يزال دورا هاما في تشكيل الحكومات العراقية منذ عام 2003 و تقارب وجهات النطر بين الأطراف المختلفة و كان ولايزال للرئيس مسعود البارزاني دور هام ومشهود في هذه الإنجازات، وخلال تعرض العراق للهجوم داعش استطاعات قوات بيشمركة كردستان  بقيادة و اشراف مباشر من قبل الرئيس بارزاني بدحر اسطورة داعش و تحرير كل المناطق من الارهاب، وكذلك التعاون و التسيق مع قوات الجيش العراقي و قوات البشمركة و الحشد الشعبي و الشرطة الاتحادية بتحرير مدينة الموصل.
السادة الحضور
خلال الحرب على الإرهاب قدمت قوات بيشمركة كوردستان أروع الملاحم البطولية و قدمنا أكثر من 1800 شهيد و 12 ألف جريح، و حطمنا أسطورة داعش ودافعنا عن الديمقراطية نيابة عن العالم.
اليوم يمر العراق بمرحلة صعبة و مهمة و خاصة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخرا، و علينا جميعا أن نتكاثف الجهود و أن نتعاون من أجل تشكيل حكومة وطنية قادرة على مواجهة التحديات و الإعمار و إعادة النازحين إلى مدنهم، و الاهتمام الأكثر بالنواحي الخدمية و الأمنية.
إن حزبنا الديمقراطي الكوردستاني كان أول حزب بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة في العراق طلب بتشكيل حكومة وطنية مبني على الالتزام بالشراكة و التوافق و التوازن و الالتزام بالدستور لحل الخلافات، بعد ان كان البعض داخل الإقليم أو المناطق الأخرى في العراق أو حتى في الخارج، يعتقدون بان الحزب الديمقراطي قد انتهاء و انتهت قيادة البارزاني، ولم يعلموا بأن للحزب الديمقراطي و للبارزاني جذور المحبة و التقدير والولاء لدى اكثرية أبناء شعب كوردستان، وهذه المحبة راسخة في قلوبهم لا تتزعزع برياح صفراء لا هذه المحبة و اللتفاف الجماهير أكبر مما يتصوره البعض و انها شامخة كشموخ جبال كوردستان، وحصول الحزب على 25 مقعدا في البرلمان العراقي دليل على هده المحبة و الشعبية و بهذا أصبح حزبنا الأول في هذه الانتخابات وليس على الإقليم بل على العراق، بحصوله على أكثرية المقاعد البرلمانية كحزب،  و لغرض تشكيل الحكومة زار و فد قيادي من حزبنا إلى بغداد و اللقاء بالأحزاب الأخرى، كما أعلن الرئيس البارزاني و قيادة الحزب التأكيد على هذه المبادئ و الأسس من أجل عراق ديمقراطي فيدرالي تعددي، و علينا جميعا أخذ العبر و الدروس من الماضي و عدم تكرار السياسيات الخاطئة التي ادت الى عدم الوفاق بين مكونات العراق، و هذه السياسات الخاطئة أدت بالشعب الكوردستاني إلى إجراء استفتتاء في سبتمبر الماضي، و اليوم علينا جميعا دون استثناء الاعتراف بهذه السياسات الماضية الخاطئة، و عدم تكرارها و الالتزام بالدستور لبقاء العراق موحدا، والعمل من أجل بناء دولة المؤسسات و خدمة المواطن العراقي جميعا دون النظر في القومية أو دين أو مذهب، بل يكون الانتماء عراقيا.
و على الصعيد الإقليمي استطاع الحزب إقامة علاقات صداقة مع دول الجوار على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، لان سيادة العراق هي خط أحمر بالنسبة لنا ،وكذلك لنا علاقات صداقة مع الكثير من الدول و الحركات التحرربة و الأحزاب الديمقراطية
ولا بد هنا في الذكرى 72 أن نستذكر بكل إجلال و إكبار شهداءنا الأبرار الذين ضحوا بأعز مايملكون من أجل عدالة قضية شعبهم و الدفاع عن الوطن، فلولا تضحياتهم و نصال البيشمركة و دعم ومساندة الوطنيين من ابناء شعبنا لما تحققنا الانجازات.
في هذه الذكرى تحية اعتزاز وتقدير لشهداءنا الأبرار و في مقدمتهم البارزاني الخالد و إدريس الخالد.
تحية اعتزاز لجميع شهداء العراق الذين ضحوا من أجل بناء عراق ديمقراطي و تطهيره من رجس الإرهاب
تحية إعزاز وتقدير لشهداء مصر الذين دافعوا بحياتهم من أجل أن تبقى مصر حرة  مستقرة سالمة.
تحية اعتزاز لجميع شهداء العالم الذين ضحوا من أجل السلام و الديمقراطية.
و الله يوفقنا جميعا لما فيه السلام و المحبة و التعايش.

%d مدونون معجبون بهذه: