تاريخ. ……فلس اﻻحزاب السياسية في مصر

تقارير سياسه مقالات

 

بقلم / كريم الرفاعي

تحدثنا في المقال السابق عن الحياة السياسية و الحزبية قبل ثورة يوليو و وضحنا إطار عمل اﻻحزاب .
و لكن عقب الثورة كان مجلس قيادة الثورة استراتيجية جديدة نتيجه للخبرات التي تعرضوا لها في السابق فبالرغم من وجود اﻻحزاب السياسية الشبه قوية و المؤثرة كانت اﻻحزاب يترأسها اﻻقطاعيون من الباشوات و الباكوات التي منحوا اللقبهم من القصر أي التي أنعم عليهم الملك بها لهم مع وجود اﻻقطاع و سيطرة رأس المال على الحكم فتم حل اﻻحزاب السياسية و تأسيس منظمة التحرير ثم اﻻتحاد اﻻشتراكي أي اﻻعتماد علي الحزب الواحد فقط دون منازع و تولي قياداته من شباب أبناء الشعب المصري من جميع الطبقات و الفئات و حمل داخله تيارين اﻻول تيار معارض و تيار مؤيد .
و لكن حدوث نكسه 5 يونيو ابتداء النظام السياسي في النظر للاتحاد اﻻشتراكي لتطويرة و لكن لم تسطيع النظام السياسي بسبب اﻻنشغال في حروب اﻻستنزاف و موت الرئيس البطل زعيم اﻻمه العربية جمال عبد الناصر .
و لكن قام الرئيس محمد أنور السادات الذي تولي عقب رحيل الرئيس جمال عبد الناصر بحل اﻻتحاد اﻻشتراكي عقب اﻻزمة التي حدثت بين الرئيس و مراكز القوي تحت مسمى الصراع على الديمقراطية و انتصر فيها الرئيس السادات و انتهي فيها عصر مراكز القوي من مصر .
و ظلت مصر حتي انتصار حرب أكتوبر في فراغ حزبي و سياسي .