تطوير المجلس الأعلي للطرق الصوفية

الصوفية دين ودنيا مقالات

 

بقلم / كريم الرفاعي

جميعنا لا نختلف ان المجلس الاعلي للطرق الصوفية هو بيتنا الكبير و الشرعي لجميع ابناء الطرق الصوفية بل هو مرجع لجميع اتحادات و مجالس الطرق الصوفية فى العالم أجمع و جمعينا نقف خلف قائد التصوف و هو معالي الحسيب النسيب الشريف الدكتور عبد الهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية و رئيس المجلس الاعلي للطرق الصوفية و جميعنا نقف فى خط واحد مدعمين الاستقرار للدولة و للكيانات الصوفية و الحمدلله تم توحيد الصف و الوقوف علي ارضية مشتركة لجميع الاطياف الصوفية فعلينا جميعا بداية التخطيط و التنظيم لتطوير مؤسستنا و هي المجلس الاعلي للطرق الصوفية .

بناءا عن هذه المقدمة يجب ان يطور المجلس الاعلي و خاصتنا انه لدية مشايخ طرق و علماء و مفكريين قادرين علي ذلك بل و اكثر من ذلك بل تطوير التصوف باكملة علي مستوي العالم الاسلامي .

فعلي المجلس الاعلي فى الوقت الراهن ان يشارك فى التنمية المجتمعية و المشاركة فى المجتمع المدني و هنا ليس اقصد افراد باعينهم فجميعنا نعلم ان فضيلة الدكتور عبد الهادي القصبي رئيس لجنة التضامن الاجتماعي و يقوم بدور وطني في حماية محدودي الدخل و تنمية المجتمع و لكن اين نحن من ابناء الطرق الصوفية ؟ و الي متي نترك العبئ الدائم علية بمفرده بل علينا ان نساعده و خاصتا فى وجود المجلس الاعلي للطرق الصوفية .

فعلي المجلس الاعلي ان يبداء فى إعداد القيادات الشابة من ابناء الطرق الصوفية من نواب و خلفاء و وكلاء المجلس ليكونوا علي اتم الاستعداد لدخول في عملية التنمية المستدامة و المشاركة المجتمعيه بل اكثر من ذلك يجب ان نكون سابقون قبل الجميع فعلي مره التاريخ الصوفية هم من يرفعون رايه الفلاح و العمل .

الدليل علي ذلك اغلب المجاهدين لتصدي للاحتلال فى بلاد المغرب كانوا من علماء و شباب التصوف كمولانا و شيخنا سيدي عمر المختار و سيدي احمد البدوي و سيدى حسن القصبي رضي الله عنهم المقاوم مع مشايخ مصر للوقوف ضد الحملة الفرنسية  ،فعلينا جميعا التكاتف و دعم دولتنا المصرية و دعم رئيسنا بعمل الجاد و الكفاح ضد المؤامرة علي الاسلام و علي مصر الغاليه حما الله مصر و حماه الله شعبها و حماه الله قيادتها و وفقنا الله للخير و الصواب .