الرئيسية » اخبار عربية » اتحاد طلاب ليبيا بمصر .. يصدر بيانا حول الأزمات الراهنة والنتائج الكارثية لها

اتحاد طلاب ليبيا بمصر .. يصدر بيانا حول الأزمات الراهنة والنتائج الكارثية لها

كتب / كريم الرفاعي

اصدر اليوم اتحاد طلاب ليبيا بمصر بيانا حول الأوضاع والأزمات الراهنة التي يعاني منها الموفدين للدراسة بالساحة المصرية، مؤكدين على دور الكوادر الموفدة والتي تعول عليهم ليبيا في تصحيح مسار الوطن والحفاظ على وحدة الأراضي الليبية، والسلام الإجتماعي لشعبها. هذا حمل البيان المسؤولية للمؤسسات الليبية المناط بها متابعة سير العملية التعليمية بالداخل والخارج، والأضرار الجسيمة الناتجة عن تأخر المنح لما يزيد عن “6” اشهر .

وأكد الأتحاد في بيانه على أن الرسالة المرسلة اليوم موجهة للرأي العام الليبي والمؤسسات الليبية المعنية في الداخل والخارج لاتخاذ المواقف المناسبة اتجاه هذا الوضع الخطير الذي لا يحمد عقباه. ومن ابرز ما تناوله البيان ما يلي:-

• الحل الفوري للمشاكل الأتية ” مشكلة التأمين “الصحي” والذي توقف بدون أسباب معلنة، التمديدات العالقة، تأخر سداد الرسوم الدراسية، تأخر رسوم قفل الملف والتذاكر النصفية، ضرورة ارسال المنح الدراسية في مواعيدها.

• التأكيد على ضرورة إرسال المنح قبل نهاية السنة المالية حسب قرار ديوان عام المحاسبة قبل نهاية السنة المالية الحالية.

• وضع حل لتمكين الطلاب الليبيين من الدراسة بالتعليم الأساسي والثانوي

• الإسراع في تكليف ملحق ثقافي “اكاديمي” وفقا للوائح المنصوص عليها بوزارة التعليم.

• تفعيل الإتفاقيات العالقة مع الجامعات المصرية، والتنسيق الكامل مع السلطات المصرية لتطبيق الإتفاقيات الأربع بين مصر وليبيا، وما تلاها.

• الرفض التام اللقاءات التي عقدت بالمندوبية التابعة للجامعة العربية دون علم الإتحاد، والتي هدفت لتحقيق مصالح شخصية وتسويات سياسية لا تخدم الوطن ولا تحقق مطالب الطلاب ولا مصالحهم

• الرفض التام الزج بالطلاب الليبيين في الخلافات السياسية وحرمانهم من حقوقهم مما يشكل حرمانا لحقوق المواطنة واختتم البيان الصادر عن اتحاد طلاب ليبيا بمصر مطالبا كلا من حكومة الوفاق ومجلس النواب الليبي ومصرف ليبيا المركزي بالعمل الفوري على تحمل مسؤولياتهم الوطنية والأخلاقية، محذرا في ذات الوقت وبشدة من العواقب الوخيمة لاستمرار هذا الموقف الذي قد تعد معادية لليبيا ومصالح شعبها، المتمثل في أبنائها الدارسين بالخارج عامة وبالساحة المصرية خاصة.

Share

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: