الرئيسية » اخبار عربية » دراسة: 36 ألف ناخب جديد في الكويت

دراسة: 36 ألف ناخب جديد في الكويت

نقل عن جريدة القبس الكويتية 

د. صالح السعيدي 

نقل / كريم الرفاعي

تفتح إدارة الانتخابات في وزارة الداخلية سنويا سجلات الناخبين للمواطنين والمواطنات الذين يبلغون السن القانونية للانتحاب، وذلك في الفترة من الأول من فبراير إلى غاية 20 مارس من كل عام ، وذلك عملا بأحكام القانون رقم 35 لسنة 62 بشأن انتخابات مجلس الأمة.
ويشمل التسجيل كذلك الراغبين في تغيير مراكزهم الانتخابية ونقل قيودهم من دائرة إلى أخرى.
وتقوم بعد ذلك وزارة الداخلية بنشر الكشوف الانتخابية الجديدة بعد حذف الوفيات وإلغاء الأسماء التي خالفت شروط التسجيل.
ويفيد تحليل وقراءة السجلات الانتخابية في مراجعة الإحصاءات والأرقام المتصلة بكل جوانب العملية الانتخابية وجميع تفرعاتها، كما يمكن من خلالها رصد ومتابعة قياس المؤشرات الإحصائية عبر تحليل متغيرات نسب الزيادة والنمو في الدوائر والمناطق الانتخابية.
كما تمكن دراسة السجل الانتخابي من التعرف على اتجاهات الكتل الانتخابية، ورصد الظواهرالجديدة في سلوك الناخبين، لا سيما عند المجموعات المصنفة ككتل انتخابية مميزة، كالقبائل والجماعات والأسر والطوائف، وتشمل الدراسة كذلك إحصاء عدد الموقوفين من التصويت (العسكريون وناقصو السن من النساء والرجال).
وجريا على عادة القبس سنويا في نشر دراسة تفصيلية لكل المتغيرات الانتخابية والمتصلة بعملية الانتخاب نقدم الدراسة التالية:

الإحصاءات الحيوية

بلغ عدد الذين سجلوا في القيود الانتخابية لعام 2017 ما مجموعه 48 ألفاً و229، وبعد حذف الوفيات وطرح المنتقلين بين الدوائر استقر صافي الزيادة هذا العام على36 ألفا و437 ناخبا وناخبة.
وفي تفاصيل صافي الزيادة سجل الرجال زيادة تقدر بـ20547 ناخبا، بيما سجلت النساء زيادة 15881 ناخبة، وهو ما يعني ان حصة الرجال من المسجلين الجدد بلغت %56.4، مقابل %45.6 للنساء، وهي مقاربة لزيادة العام الماضي التي بلغت نسبة الرجال فيها %54 مقابل %46 لدى النساء.
وبذلك يصل مجموع الكتلة الناخبة لعام 2017 في الدوائر الخمس الى 519 ألفاً و623 ناخبا وناخبة.

تغيُّرات نسب الرجال والنساء

تؤكد بيانات السنوات الماضية أنه ومنذ عام 2007، وهو اول احصاء بعد إقرار الدوائر الخمس، سجلت أعداد الرجال زيادات سنوية أعلى من أعداد النساء في فترات تسجيل الناخبين، وهو ما أدى إلى تحرك نسبة الناخبين الرجال صعوداً في إجمالي الكتلة الناخبة خلال سنوات الإحصاء التسع مقابل تراجع في نسبة النساء في الفترة نفسها.
فقد ارتفعت نسبة الناخبين الرجال من إجمالي الكتلة الناخبة من %43.7 في إحصاء 2007 إلى %45.7 في عام 2009 ثم زادت إلى 46.5 في عام 2010، وارتفعت في عام 2011 إلى نسبة %46.2، ثم وصلت إلى %46.6 في عام 2012، وبلغت فى الإحصاء الأخير 2016 ما نسبته %47.6، في مقابل تراجع مستمر في نسبة الناخبات النساء من %56.3 فى اول إحصاء عام 2007 إلى %53.1 وارتفعت إلى %54 فى عام 2010 ووصلت فى احصاء 2016 إلى %52.4. وفي الاحصاء الاخير 2017 بلغت نسبة النساء من مجموع الكتلة الناخبة %51.7 مقابل %48.3 للرجال.

زيادات السنوات العشر

على صعيد زيادات الدوائر في السنوات العشر بين إحصائي 2007 و2017، سجلت الدائرة الانتخابية الثالثة اعلى نسبة نمو، حيث سجلت نسبة نمو تقدر بـ %65.3 ومقارنة بإحصاء 2007 وبزيادة تقدر بـ 36717 ناخبا وناخبة خلال عشر سنوات، وحلت الدائرة الخامسة ثانية في الترتيب بنسبة نمو تقدر بـ %56.7 وصافي زيادة تقدر بـ 53836 ناخبا وناخبة خلال الفترة نفسها.

وجاءت الدائرة الرابعة ثالثا، بنسبة نمو تقدر بـ %49.8 بزيادة 45282 ناخبا وناخبة خلال سنوات الاحصاء، اما الدائرة الثانية فقد سجلت نسبة نموا بـ %46.4 وبواقع زيادة 18478 ناخبا وناخبة، في حين سجلت الدائرة الأولى نسبة نمو تقدر بـ %27 خلال الفترة نفسها وبصافي زيادة يقدر بـ 17517 ناخبا وناخبة.

تسجيل الموقوفين

على الرغم من أن حق التصويت موقوف عن العسكريين بحكم القانون، فإن القانون لا يمنع العسكريين من التسجيل في قيود الناخبين.

وشهدت السنوات السابقة في الدوائر الانتخابية، التي تجري فيها انتخابات فرعية، تزايداً في تسجيل العسكريين، حيث يقوم المتنافسون المحتملون في الانتخابات الفرعية بتسجيل اكبر عدد من الأقارب والأنصار من أبناء القبيلة في القيود الانتخابية بهدف الاستفادة من أصواتهم في الانتخابات الفرعية.

ومع تشدد بعض القبائل في السماح للعسكريين في التصويت في الانتخابات الفرعية، لجأ عدد من المرشحين إلى الاستفادة من صيغة أخرى في التسجيل، وهم القاصرون عن السن القانونية في فترة التسجيل خلال شهري فبراير ومارس من كل عام، فيقوم بتسجيل من ينقص عمره أشهرا عن السن القانونية في فبراير أو مارس، تحسبا لانتخابات مبكرة في أي وقت، ويكون عندها قد استكمل المسجل السن القانونية للتصويت من دون انتظار عام كامل على التسجيل.

وقد بلغ مجموع موقوفي السن الذين سجلوا هذا العام 5037 مقارنة بـ5104 سجلوا العام الماضي (2016)، و2565 سجلوا عام 2015، ومن هؤلاء 2974 من الرجال مقابل 2063 من النساء.

الكتل والمجموعات الانتخابية

وقد تضاعفت هذه التأثيرات عقب إقرار الصوت الواحد الذي ادى الى تراجع ظاهر في الجرعة السياسية في المجتمع الكويتي، فتحركت تلك التشكيلات التقليدية لملء الفراغ الناجم عن ذلك التراجع وترتب على ذلك صعود محسوس للهويات والشعارات الاخرى.
وتعتبر الكتل القبلية الاصلب والاعلى عصبية بين مختلف الكتل، وتتجاوز اصوات القبائل نسبة %53.1 من اجمالي الكتلة الناخبة مقابل نحو %46.9 للوسط الحضري ومن في حكمهم.
وبالنسبة لأحجام تلك المجموعات، فعلى صعيد الكتل القبلية تعتبر قبيلة العوازم اكبر كتلة انتخابية بين القبائل بمجموع 50125 يتركز معظمها في الدائرتين الاولى والخامسة، تليها قبيلة مطير بمجموع اصوات 43940 صوتا، يتواجد اكثرهم في الدائرتين الرابعة والخامسة، ثم قبيلة العجمان بـ 34135 صوتا، فقبيلة الرشايدة بـ 28400 صوت، ثم قبيلة عنزة بـ 25275 صوتا، فعتيبة بـ 17615، ثم كتلة قبيلة شمر بـ 15120، وتأتي بعدها قبيلة الظفير بـ 11240، فقبيلة بني هاجر بـ 10000، ثم تأتي بقية القبائل باعداد اقل.

أما المكوّن الشيعي الذي يشكّل ناخبوه %13.8 من اجمالي الكتلة الناخبة، مقابل %86.2 للناخبين السُّنة، فتعد جماعة الحساوية اكبر تلك الجماعات؛ بمجموع 23700، تليها التراكمة بـ 18400، ثم البحارنة بـ 6130، يليها عدد من الجماعات وبأعداد متقاربة: البهبهانية 3115، واللور 2635، ثم البلوش بـ 2560، والاشكنانية بـ 2305، فالدشتية بـــ 2260 تليها البوشهرية بـ 1260 صوتا، ثم بني كعب الأهواز بـ 1235 صوتاً.

أرقام

تبيّن تسجيلات 2017 ترتيب المناطق من حيث صافي الزيادة، ويبيّن الجدول المرفق أعداد المسجلين الجدد في 15 منطقة انتخابية هي الأكبر في تسجيلات الناخبين علي مستوى الكويت؛ فقد حلت ثلاث مناطق من الدائرة الرابعة في المراكز الخمسة في ترتيب المناطق التي سجلت أكبر الزيادات هذا العام، فجاءت منطقة ام الهيمان (علي صباح السالم) بصافي زيادة 1754 ناخبا وناخبة أولا، تلتها ثانيا الجهراء الجديدة بـــ 1708 ناخبين وناخبات، ثم سعد العبدالله الانتخابية (الدائرة الرابعة) بـ 1628 ناخبا وناخبة، وجاءت منطقة مبارك الكبير (الدائرة الخامسة) في المرتبة الرابعة بصافي زيادة 1181 ناخبا وناخبة، ثم منطقة جابر العلي خامسة بـ 1162 ناخبا وناخبة، تلتها منطقة سلوى (الدائرة الاولى) بـ 1306، جاءت بعدها ثلاث مناطق من الدائرة الخامسة: الصباحية بـ 1022 ثم العدان 963، فالقصور 949 ناخبا وناخبة.

وجاءت بعدها «عبدالله المبارك» الانتخابية بـ 900 ناخب وناخبة في المركز العاشر، تلتها منطقة الفردوس (الدائرة الرابعة) 893 ناخبا وناخبة، وبعدها منطقة الظهر بـ 887 ناخبا وناخبة، تلتها منطقة صباح السالم بـ 885 ناخبا وناخبة، ثم العارضية (الدائرة الرابعة) بـ 822 ناخبا وناخبة، جاءت بعدها الجهراء القديمة بـ 787 ناخبا وناخبةً.

أحجام

وفي التفاصيل، تعد منطقة الجهراء الجديدة (الدائرة الرابعة) أكبر منطقة انتخابية في عموم الكويت بإجمالي كتلة ناخبة تقدر بـ 25565 ناخبا وناخبة، تلتها ثانيا منطقة صباح السالم من الدائرة الخامسة بإجمالي ناخبين وصل إلى 20049 ناخبا وناخبة، ثم منطقة الجهراء القديمة من الدائرة الرابعة ثالثا وبفارق 47 ناخبا وبمجموع 20002 ناخب وناخبة، ثم منطقة الصباحية من الدائرة الخامسة بـ19465 ناخبا وناخبة، ثم الفردوس من الدائرة الرابعة وبمجموع 18536 ناخبا وناخبة متجاوزة الرميثية التي بلغ عدد ناخبيها 18287.

وجاءت بيان من الدائرة الاولى سابعا بمجموع 15037 ناخبا وناخبة، تلتها منطقة الرقة من الدائرة الخامسة في المرتبة الثامنة بمجموع 14695 ناخبا وناخبة، فيما جاءت منطقة العارضية من الدائرة الرابعة في المركز التاسع بعدد 14290 ناخبا وناخبة، تلتها منطقة سلوى من الدائرة الاولى عاشراً بـ 13726 ناخبا وناخبة، وجاءت بعدها مناطق جابر العلي، الجابرية، مشرف والروضة على التوالي.

العسكريون الموقوفون

على صعيد تسجيل الموقوفين العسكريين بلغ مجموع المسجلين منهم هذا العام 714 مقابل 715 مقوفا العام الماضي وعلى صعيد الدوائر، حلت الخامسة اولا بـ419 عسكريا، تلتها الدائرة الرابعة ثانيا بـ168 عسكريا ثم الدائرة الاولى بـ57، ثم الثانية بـ45 عسكريا، واخيرا الثالثة بـ25 عسكريا.

موقوفو السن

حلت الدائرة الخامسة أولا في أعداد موقوفي السن بمجموع 1859، منهم 1187 من الرجال و672، من النساء تلتها الدائرة الرابعة بمجموع 1659، منهم 954 من الرجال، و705 من النساء، وجاءت بعدها الدائرة الثالثة التي بلغ عدد الموقوفين فيها 540، منهم 285 من الرجال مقابل 255 من النساء، ثم الدائرة الثانية بعدد 495 موقوفا وموقوفة، منهم 263 من الرجال و232 من النساء، وحلت الدائرة الاولى اخيرا بـ 484، منهم 285 من الرجال و199 من النساء.

 
Share

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*