وزير الخارجية سامح شكري يؤكد خلال لقائه مع نظيره الجزائري على ضرورة تنسيق المواقف بين مصر والجزائر وتونس من خلال الآلية الثلاثية باعتبارهم دولجوار مباشر لليبيا

أخبار مصر اخبار عربية

كتب / كريم الرفاعي

التقى السيد/ سامح شكري وزير الخارجية، في 12 سبتمبر الجاري، مع السيد/ عبد القادر مساهل وزير الخارجية الجزائري، وذلك في إطار المشاركة في أعمال الدورة العادية رقم 148 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزيرين تناولا خلال اللقاء أهم البنود المطروحة على جدول أعمال الاجتماع الوزاري، حيث استعرض الوزير شكري الموقف المصري منها، وعلى رأسها الأوضاع في كل من سوريا واليمن والعراق والتدخلات من خارج المنطقة في الشئونالداخلية للدول العربية، فضلا عن مستجدات القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى ملف إصلاح جامعة الدول العربية.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن الوزيرين تبادلا خلال اللقاء التقييم حول مستجدات الأزمة الليبية، لا سيما قبيل الاجتماع السداسي المزمع عقده في لندن في 14 الجاري، حيث اتفق الوزيران على اهمية تنسيق المواقف بين مصر والجزائر وتونس من خلال الآلية الثلاثية باعتبارهم دول جوار مباشر لليبيا والأكثرتأثرا بتدهور الأوضاع فيها، مشددين على أن استقرار الأوضاع في ليبيا هو الضمان لأمن واستقرار الدول الثلاث. كما بحث الجانبان في ذات السياق نتائج الاجتماع الرابع للجنة الأفريقية رفيعة المستوى حول ليبيا الذي عقد في العاصمة الكونغولية برازافيل في 9 الجاري، واستعرض الوزير شكري الجهود التي قامت بها القاهرة خلال الأشهر الماضية لتقريب وجهات النظر ورأب الصدع بين القيادات الليبية.

وأردف أبو زيد، بأن اللقاء تناول أيضا سبل دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف الأصعدة في إطار خصوصية العلاقات التي تجمع البلدين الشقيقين، حيث أكد الجانبان علي اهمية متابعة عملية الإعداد لأعمال الدورة الجديدة للجنة العليا المشتركة برئاسة رئيسي وزراء البلدين، والمزمع عقدها في الجزائر في نهاية العام الحالي.