الرئيسية » اخبار عربية » الجعافرة في مصر و السودان

الجعافرة في مصر و السودان

تقرير/ كريم الرفاعي

علي ضوء هامش ترابط دول حوض النيل و الترابط الثقافي و التاريخي بين شعبين وادي النيل مصر و السودان نتحدث عن عائلات الـ بيت رسول الله صل الله عليه و سلم و تحدثنا في تقرير اليوم عن الساده الجعافرة في مصر و السودان .

الجعافرة بإجماع الراواة و المؤرخين انهم اشراف حسينيون ينتهي نسبهم الي السيد حسن العسكري بن السيد على الهدي بن السيد محمد الجواد بن السيد على الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد على زين العابدين بن السيد الحسين بن الامام على كرم الله وجه ، و جاء الجعافرة الي مصر والسودان منذ الفتح الاسلامي حيث استقروا اولاً في مناطق دنقلا الحالية ثم جاءوا الي بربر ثم ظعنوا الي ان حطوا حتى قيل ان زعيمهم ابراهيم حسن ابو حسين كانت تتبع له اربعة وعشرون عمودية وقد حسبت لهم ماثر كثيرة في الكرم و عفة اليد و النجدة و الاقدام  .

و انهم اسسوا كثيراً من البنادر الكبيرة و يرجع اليهم الفضل في الخضروات و الفواكهة و غيرها من ان ثقل الجعافرة نجدة في الدويم و في ام جر و يوجدون في كثير من قرى النيل الابيض و كذلك يوجدون في بربر و الابيض و الرهد و الروصيرص و مدني و سنار .

وقد سبق الجعافرة غيرهم في تأسيس مدينة الدويم و هم اول من زرع القمح والخضروات ، و ذكر المؤرخون ان ان الجعافرة كانو يسكنون قبل مجيئهم السودان حول بمبان والرمادي بمديرية اسوان بمصر حيث امتهنوا الزراعة و التجارة هنالك و لهم جزور يعرفونها هنالك و حين دخولهم السودان دخلا  بتلك الحرف ، و قد اثبت كثر من المؤرخون ان كثيرا من الجعافره قد هاجروا من ليبيا و شمال افريقيا و عاشوا مع السنوسيين ولا تزال هناك اسر و سلالات للجعارفة .

أقسام الجعافرة
ينقسم الجعافرة الي ثمانية فروع تنقسم الي عدة خشوم وتلك الفروع هي :
الميرياب – الحسينات – الحسنات  – الاحمداب – العسكراب – السحبلاب – العبدلاب – الناصراب

الجعافرة في السودان:

الجعافرة قبيلة كبيرة العدد فى السودان يسكنون مناطق دنقلا والنيل الازرق ويتركزون بصفة خاصة حول بعض مناطق النيل الابيض ( مدينة الدويم و ام جر والمدن والقرى التى حولها) يؤرخ دخولهم الى السودان حوالى 1700م واستمر تدفقهم نحو السودان الى وقت قريب. اثناء توطنهم فى السودان خاضوا حروب مع القبائل التى سبقتهم فى الاستيطان ، اول معاركهم كانت مع قبيلة الجعليين وقبيلة الفادنية التى قتل فيها زعيم الجعافرة محمد ابو عمران ابو عامر الجعفرى كذلك خاضوا معارك مع قبيلة الحسانية (احدى القبائل الجهنية فى السودان) التى بينهم وبينها عداء شديد وفى معاركهم هذه ناصرهم الجعليين والعبابدة.
كان عمدتهم ايام الحكم الانجليزى للسودان ابراهيم حسن ابوحسين الجعفرى الذى كان احد قواد جيوش المهدية فى السودان .
فروع الجعافرة فى السودان:
الحجازية ، الحسناب ، المرعياب ، الرقباوية ، العلاليم ، القيرمانية ، العميرية ، الخياييل ، الدغافلة ، الشراونة ، الكوبانية والد علي السيد الكوباني مشهور بالمطعم في الخرطوم، الخدراب ، ال ابوعسكر ، ال ضاحى ، ال ابوكشوة ، ال ابوحسبو  ،ال عمار أبو الجبالي , ال ابوزلال ، ال ابو زيد الادفاوى ، ال السواحلى مشهور في الخرطوم ، ال الشكلى ، ال الشكاك ، اولاد ابو معلا  ، ال ابوتركى ، اولاد زمر ، ال ابو كنزى ، ال ابو لاكوعة ، ال الزيات ، ال شبيكة ، ال الدوش ، ال حجوج ، ال حريز من بري المحس وولدهم جلال احمد حريز ، ال الخطيب وغيرهم .
أن الإمام المهدي كان يكن الإحترام للسادة الجعافرة رغم عدائهم لثورته و وقوفهم مع الإنجليز حيث كان ينظر لهم بأنهم أبناء عمومتهم و خاصة إن السيد الإمام المهدي هو من ذرية الإمام الحسن بن الإمام علي كرم الله وجهة أما الجعافرة من ذرية الإمام الحسين بن الإمام علي كرم الله وجهه وهم أبناء فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين بنت رسول الله صلى (ص) لذا كان المهدي يحترم الجعافرة وت مثل ذلك في معركة الخرطوم عندما طلب من السيد أبو جبالي الجعفري( الذي كان علماً معروفاً والجعافرة عموماً كانوا تجاراً وذوي نفوذ ومكانة دينية وسياسية ) أن يستسلم حتى لا يصيبه أي مكروه – وبعد إنتاها المعركة و سقوط الخرطوم سأل الإمام محمد المهدي عن السيد جبالي فأخبروه أن الحرب ما بتفرز لقد قتل أثناء الحرب .
 
الجعافره في مصر :

يصل عدد الجعافرة في مصر حوالي 20 مليون جعفري ينتسبون الي الاشراف حسينيون ينتهي نسبهم الي السيد حسن العسكري بن السيد على الهدي بن السيد محمد الجواد بن السيد على الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد على زين العابدين بن السيد الحسين بن الامام على كرم الله وجه ، غير ذلك لديهم فكر صوفي منفصل لهم بطريقة صوفية الطريقة الجعفرية الاحمدية المحمدية لمؤسسها سيدي صالح الجعفري التي تعتبر من اكبر الطرق الصوفية فى مصر و السودان هو العالم الأزهرى و حفيد “النبى”- عليه الصلاة و السلام- حيث ينتهى نسبه إلى جعفر الصادق ثم إلى محمد الباقر إلى زين العابدين بن الحسين بن سيدنا على بن أبى طالب- كرم الله وجه.. وب سبب نسبه الطاهر يعمر مقامه بالزوار و المريدين من كل المحافظات، كما أن له مريدين يتوافدون من السودان إلى مقامه بالدراسة بسببه أصله المصرى السودانى.

جد الشيخ “صالح الجعفرى” ولد فى الأقصر، ثم هاجر إلى السودان، ليولد الشيخ صالح فى دنقلة بالسودان عام 1910، كما يقول الشيخ “أشرف حامد حسنين” إمام المسجد، مضيفا أنه بعد أن بلغ الشيخ صالح عمر الـ 19 عاما عاد إلى مصر ليدرس فى الأزهر، والتحق بكلية الشريعة وحصل على الشهادة العالية ثم العالمية وهى تعادل الدكتوراه، ثم عين إمام للمسجد الأزهر الشريف وكان مجاور للأزهر، حيث كان له درس يسمى درس الجمعة يجتمع فيه مع تلاميذه، ويحضره القاصى و الدانى، و قد توفى الشيخ فى عام 1979 عن عمر 69.

الجميع يعرف سيدى صالح الجعفرى فهو مؤسس الطريقة الجعفرية، و له الكثير من التلاميذ الذين يحرصون على زيارته من مختلف المحافظات و البلدان طوال الوقت .

و للشيخ صالح الجعفرى مولد يقام أول خميس من شهر رجب من كل عام، يحتفل فيه تلاميذه بتنظيم حلقات المدح النبوى وبعض حلقات العلم، لقد كان الشيخ إمام الأزهر و حامى حمى الشريعة حيث كان دائما يقول سيدى صالح: “ما عندنا لهو ولا غرور.. ولا خرافات ولا ظهور.. بل عندنا الله هو المقصود.. الواحد الموجود والمعبود”.

Share

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*