مثلث دمار مصر ” قناة الجزيرة، السلفية، السفير الإسرائيلي.

اخبار عربية مقالات

《وماذا بعد 》

شيخ العرب/ اشرف ماضى حميد حميدة
شيخ العرب/ اشرف ماضى حميد حميدة

كتب : أشرف ماضي
قناة الجزيرة الفضائية التي تسولت منذ تأسيسها علي جميع الدول العربية ورجال الأعمال حتي تضع قدمها فى الشرق الأوسط أستقر بها الحال فى دولة قطر وقد يخفي على الكثير أن قناة الجزيرة يديرها خبراء من أجهزة الاستخبارات وتحديدا ” الموساد الإسرائيلي ” والتي كشفها الاعلامي جمال إسماعيل الذي كان يعمل بها فى كتابه الشهير ” انا والجزيرة وأسامة بن لادن ” وأبرز ما كشفه أن كبار وقادة موظفين القناة يأخذون مرتباتهم ب ” الشيكل الإسرائيلي ” وكشف أيضا أن الاستراتيجية التي قامت عليها القناة هي هدم ثلاث دول تعتبر من دول المواجهة مع إسرائيل وهي مصر وسوريا والعراق وان تصبح قطر شرطي الخليج وتكون صاحبة الكلمة العليا في دول مجلس التعاون الخليجي وازاحة المملكة العربية السعودية جاء ذلك أيضا علي لسان وزير الخارجية الأسبق الشيخ حمد بن جاسم في التصريح الشهير له فى صحيفة الدستور الأردنية عام 2002 تقريبا حيث قال ” سوف نقوي على اخوننا السعوديين بإسرائيل ” ولم تسلم السعودية من الجزيرة فى زعزعت أمنها الداخلي حتي زيارة الامير سلطان بن عبد العزيز رحمة الله إلى قطر .

لم ادخل فى تفاصيل العلاقة بين الدوحة وتل أبيب فقد تكون معروفة للجميع حيث وصلت العلاقة بين اليهود وبين قطر إلى مراحل متقدمة جدا فى جميع المجالات المختلفة خاصة الاستثمار والاقتصاد وتعتبر دولة قطر هي أول دولة خليجية إعادة اليهود إلى شرق الجزيرة العربية . وبهذة العلاقة المميزة تم نقل جميع القواعد العسكرية الأمريكية إليها بعد أن قامت السعودية بطرد هذة القواعد من على أرضها بعد عملية تحرير الكويت .
وقد يخطأ من يعتبر أن قناة الجزيرة لديها شبكة من المراسلين حول العالم من أجل القناة فقط بل هناك عناصر من الموساد الإسرائيلي .

ولعل وجود السفير الإسرائيلي فى القاهرة وقناة الجزيرة والدعوة السلفية المتمثلة فى حزب النور السلفي هم الأدوات لهدم الجيش المصري وزعزعت الوضع من الداخل ونفس هذة الأدوات تم استخدامها فى العراق وسوريا قناة تبث الكذب وتحرض علي الإرهاب ومشايخ بغلاف ديني لديهم خلايا إرهابية وسفير لكي يدير هؤلاء.

والمفترض علي النظام المصري والمخابرات المصرية أن يكون لها كلمة قوية لطرد هؤلاء الثلاثه مثلث الخراب والدمار للدول العربية وخاصة دول المواجهة .