منوعات

اكتشاف تعاويذ سحرية سورية مدفونة مع هياكل عظمية بصربيا عمرها 2000 عام

 

تمكن علماء أثار من فك “تعاويذ سحرية” مصنوعة من الذهب والفضة، دفنت بجانب مجموعات من الهياكل العظمية البشرية منذ نحو 2000 سنة.

أثناء التنقيب عن الهياكل العظمية بصربيا

وعثر الباحثون على هذه البقايا خلال أعمال التنقيب فى موقع صناعى، فى منطقة صربيا عن طريق الصدفة، ومثلت هذه المخطوطات السحرية خليط من لغات المختلقة التى وضعت الباحثين فى حيرة، جاء ذلك حسب ما ذكر موقع “الديلى ميل” البريطانية.

التعويذات السحرية التى اكتشفت بصربيا

ويعتقد الخبراء أنهم استخدموا هذه التعويذات لاستدعاء حالة معنوية جيدة أو شريرة، حيث إن هذه التعاويذ تتضمن عدد من الشياطين المرتبط تواجدها فى احدى المناطق السورية.

ويجرى بالوقت الحالى اكتشاف عدد من الهياكل العظمية التى يرجع تاريخها إلى القرن الرابع الميلادى.

فريق العمل اثناء التنقيب

ويعتقد أحد الباحثون أنهم فى كثير من الأحيان استخدموا السحر من أجل الحب، حيث كان يتطلب أحدهم الوقوع فى الحب، هذا بالإضافة إلى ان المخطوطات السحرية كانت تتواجد مع الهياكل العظمية ليتمكنوا من إجراء العمليات السحرية فى الأخرة.