أخبار مصر

الرئاسة:السيسي يؤكد أن الدولة لن تنسى محدودي الدخل والفئات الفقيرة

20141001_123036_7800أ ش أ

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي، عقب افتتاحه أعمال تطوير مطار الغردقة الدولي، اليوم بالتوجه إلى ميناء الغردقة البحري، حيث افتتح أحدث ميناء للركاب ومحطة دولية للعبارات وسفن الكروز السياحية لخدمة حركة السياحة والنقل في البحر الأحمر، وليضيف عنصراً هاماً للبنية الأساسية السياحية لمدينة الغردقة كمركز دولي لسياحة الكروز الدولية.

وقد رافق الرئيس كل من المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، والمهندس هاني ضاحي وزير النقل، وعدد من الوزراء ومسئولي ميناء الغردقة البحري.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس السيسي ألقى كلمة استهلها بتوجيه الشكر لكل من ساهم في إنجاز مشروعيّ تطوير مطار وميناء الغردقة، كما أكد الرئيس على ضرورة إبراز جدوى المشروعات التنموية التي يتم إنجازها وأهدافها وتكلفتها الإجمالية، موضحاً أن العديد من المشروعات التنموية التي يتم تكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالإشراف عليها، تقوم الشركات المدنية بتنفيذ الجانب الأكبر منها من خلال معداتها ومهندسيها وعمالها من المدنيين، بما يصب في صالح مكافحة البطالة وتوفير فرص عمل للشباب. وفي هذا الإطار، أشار الرئيس إلى الإعلان عن تأسيس شركة “أيادي” للمشروعات الصغيرة والمتوسطة برأسمال ضخم.

وأعرب الرئيس عن اهتمامه بضرورة توافر كافة العناصر الأساسية لأي مشروع قبل وضع حجر الأساس له، من حيث الدراسات الفنية والمالية، ووصول كافة المعدات اللازمة للتنفيذ إلى موقع المشروع، وذلك على غرار ما تم إتباعه في مشروع حفر قناة السويس الجديدة، موضحاً أنه سيتم اتباع الأمر ذاته مع مشروع إنشاء المركز اللوجيستى العالمي لتخزين وتداول وتجارة الحبوب بميناء دمياط.

وأضاف الرئيس أن الدولة تتحرك بالتوازي على عدة محاور، حيث يجري العمل على استبدال الشون القديمة لتخزين الحبوب بمنظومة من الشون الحديثة والمتطورة التي سيتم ربطها إلكترونياً بوزارة التموين والتجارة الداخلية، كما سيتم الانتهاء من بناء عدد من هذه الشون بحلول أبريل 2015 قبل موسم حصاد محصول القمح للعام القادم، وذلك لتقليل الفاقد من الحبوب والحفاظ على جودتها.

كما اِستعرض الرئيس الجهود الجارية على صعيد مشروع استصلاح المليون فدان، منوهاً إلى الحاجة لحفر ما يتراوح بين أربعة آلاف إلى خمسة آلاف بئرٍ، وهو الأمر الذي يستلزم استيراد معداتٍ للحفر لتغطية حفر هذا العدد الضخم من الآبار.

وأضح الرئيس أن مشروع مدينة الأمل بالإسماعيلية سيعد نموذجا استرشاديا سيتم تطبيقه على مشروع المليون فدان، حيث سيكون مشروع المدينة متكاملاً ويضم إلى جانب الأراضي الزراعية المستصلحة، توفير المساكن والمرافق وكافة الخدمات المتطورة.

وعلى صعيد مواجهة أزمة الطاقة الكهربائية، أشار الرئيس السيسي إلى أنه جاري استيراد محطات توليد كهربائية متنقلة وسابقة التجهيز، وتوفير الوقود اللازم لها، وذلك لمواجهة زيادة الأحمال في فصل الصيف المقبل، منوهاً إلى أن تكلفة استيراد هذه المحطات وتوفير الوقود اللازم لتشغيلها ستصل إلى 40 مليار جنيه، أخذاً في الاعتبار جهود خفض موازنة الدولة من 350 إلى 250 مليار جنيه.

وأضاف الرئيس أن الدولة لن تنسى المواطن محدود الدخل والفئات الفقيرة، حيث يجري العمل حالياً على توصيل خدمات الصرف الصحي إلى 750 قرية من القرى الأكثر فقراً، وذلك جنباً إلى جنب مع مشروعات الإسكان المتعددة الجاري تنفيذها، ومن بينها بناء ما يناهز ربع مليون وحدة سكنية، وقرب وضع حجر الأساس لمدينتيّ الإسماعيلية الجديدة ورفح الجديدة، وإنشاء العديد من المزارع السمكية.

كما نوَّه الرئيس إلى مشروع الشبكة القومية للطرق والذي ستتجاوز تكلفته الإجمالية 34 مليار جنيه، مشددا على ضرورة تعويض المواطنين الذين قد يتم نزع ملكيتهم لتنفيذ مشروعات الطرق، فضلا عن إقامة الكباري العلوية والمزلقانات الحديثة لمواجهة الحوادث التي يسقط ضحيتها المواطنون الأبرياء.
وفي ختام كلمته، أكد الرئيس على أن تحقيق الأمل وبناء المستقبل الواعد، لا يمكن تحقيقه من خلال الكلمات، وإنما يتطلب عملاً جاداً دؤوباً وإرادة حقيقية واعية بالتحديات وسبل مواجهتها، منوهاً إلى أن العامين المقبلين سيشهدان تنفيذ العديد من المشروعات التنموية. كما وجه التحية لأهالي مدينة الغردقة لاستقبالهم الحافل له في شوارع المدينة.

وأضاف السفير علاء يوسف، أن الرئيس تفقد أعمال تطوير وتوسيع ميناء الغردقة البحري ، حيث خصصت محافظة الغردقة مساحة من الأراضي لإضافتها إلى المساحة الإجمالية للميناء، فضلاً عن تقديم القوات المسلحة لقطعة من الأرض كانت مخصصة لنادي ضباط البحرية للمساهمة في أعمال توسيع الميناء ليستوعب عددا أكبر من السفن العملاقة وبواخر نقل السائحين، وقد بلغت المساحة الإجمالية للميناء بعد التطوير 44300 متر مربع بعد أن كانت مساحته لا تتجاوز 14500 متر مربع، وأضحى يستوعب 700 ألف راكب سنوياً بدلا من 250 ألف راكب فقط. كما وجَّه سيادته أثناء الافتتاح بزيادة الطاقة الإنتاجية لمحطة تحلية المياه الخاصة بمدينة الغردقة لترتفع من 42 الف متر مكعب إلى 80 ألف مترمكعب.

وقد ألقى وزير النقل كلمة قدم فيها شرحاً توضيحياً عن جهود وزارة النقل ودورها في عدد من المشروعات التنموية الكبرى، ومنها مشروع حفر قناة السويس الجديدة، والشبكة القومية للطرق، وكذا تطوير شبكة السكك الحديدية ومترو الأنفاق.

كما استعرض الوزير أعمال التطوير الجارية في موانئ البحر الأحمر، منوهاً إلى مراعاة ربط هذه الموانئ بالمشروعات التنموية الكبرى، ولاسيما مشروع المثلث الذهبي، حيث وجه الرئيس بتعجيل وتيرة الأعمال للانتهاء من العمل في ميناء سفاجا الكبير.

وقدم اللواء رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة عرضاً شاملا وتفصيلياً للمشروعات التي تشرف الهيئة على تنفيذها في العديد من القطاعات المدنية.

وكان الرئيس السيسي قد توجه إلى أحد فنادق الغردقة في طريق توجهه إلى ميناء الغردقة البحري، حيث تفقد الفندق وما يقدمه من خدمات للسائحين، كما تبادل التحية والحديث مع العديد من السائحين والمواطنين المصريين.