محاضرة بعنوان / مقاومة ألأتجــار بالنســاء والعنف ضد المرأة.

غير مصنف

13867033_1068262823257855_1443223059_n

بقلم / طه السيد زكى درويش .

والذى نقل عن . المستشار أ.د. / وحيد الدسوقى .أستشارى التنمية البشرية والمستشار ألأجتماعى بمؤسسة قضايا المرأة . القاهره . مع كوكبة من المسؤلين بمحافظة كفر الشيخ ومركز دسوق ومنهم : ألأستاذ/ طه السيد زكى درويش. أمين حزب الثورة بالمحافظة والصحفى بجريدة أخبار المواطن الألكترونية. والأستاذ/ خالد صادق شتا. مسئول الأعلام بالادارة الصحية بدسوق ومدير مكتب مساندة المرأه بدسوق . وألأستاذه / صابرين خميس الشرقاوى .

الاخصائية الاجتماعية بدسوق . والأستاذ/ محمود احمد مبارك . المحامى بمكتب المسانده وقضايا المرأة بدسوق . وأهالى مركز قلين لآلقاء محاضرة بعنوان : مقاومة ألأتجار بالنساء والعنف ضد المرأة بمقر وحدة التضامن الاجتماعى / ألأدارة الأجتماعية بقلين وبحضور السيد / عبد الحميد محمد خليل . مدير ألأدارة . والاستاذ / جمال كامل زهران . رئيس قسم الجمعيات ومراجع الحسابات بها . والاستاذ / شوقى محمد حمزه . مسئول العلاقات العامه بأدارة قلين الاجتماعيه . وألأستاذه / شيماء محمد فتحى أسماعيل زيد . مساعد رئيس مجلس مدينة قلين لشئون ألأسرة والسكان . وقد أستهل اللقاء بمحاضرة المستشار أ. وحيد الدسوقى بالمحاضرة قائـــلا. أن من أهم العناصر التى تؤدى بالأتجار بالنساء وأستخدام العنف ضدهم كالأتى :

1- العنف النفسى . 2- الجنســـى 3- العنف البدنى 4- والاتجار بالنساء . من اهم هذة الاشياء الاتجار بالنساء .

أ. بالجواز المبكر . مدفوع الاجر من أجل المنفعة الماديه للآسره والاتجار بها وهى قاصرا غير كاملة النمو الأمر الذى ينتج عنه الحمل المبكر دون نمو الرحم بصورته الطبيعيه والتى ينتج عنه ولادة جنيين غير كامل النمو ولا يستطيع العيش فى اسابيعه الاولى الا داخل حضانات الأنعاش الامر الذى لا يمكن تحمل تكاليفه ومعاناة فتاة قاصر لا تستوعب معنى الأمومه وكذلك مما يترتب عليه عدم قدرة الجنيين على الرضاعه وجفاف صدرها من اللبن والذى تسبب عنه سرطان الثدى بعد ذلك اى دمار هذة الانسانه صحيا ونفسيا وجسديا .

ب. أستغلال المرأة ماديا عن طريق السيطرة على مالها او مرتبها او الاتجار بشرفها والأنتفاع المادى من ذلك عن طريق الدعارة او ما شابه ذلك من تأجيرها بالملاهى الليليه كما حدث بدول الخليج عن طريق زواج العرب للقاصرات الذين تاجروا بهم بعد سفرهم لدولهم أما ان يعملوا راقصات بملهى ليلى او يجعلونهم خدامات لاسرهم او الاتجار بشرفهم ويحصلون من ورائهم الاموال الطائلة هناك وكم عانينا من كثرة ذلك الكثير من المغتربات والتى تم تزويجهم بالاجانب وهروبهم وتسليم انفسهم للسفارات المصريه بالخارج لعودتهم للوطن بدون اى حق لها او مكاسب سوى العذاب والمهانة والذل .

ج. استغلال المرأة والزواج لاكثر من زوجه برجل واحد والذى يقوم بتأجيرهم جميعا كخادمات بالبيوت او بعملهن كشحاذات بالشوارع او الاتجار بشرفهن وحدث ذلك كثيرا بعدما القت الشرطه القبض عليهم ومعرفة ذلك كله بعد عرضهم ومحاكمتهم بما سبق ونشر من قبل ذلك العديد من تلك القضايا التى تفيد الدعاره او التسول او الاتجار بالمخدرات وتسريحهم بالشوارع وكل ذلك يجعل المجتمع فى اردء حالات الانحطاط الاخلاقى ويعود بنا لعصور الجاهلية والفسق والفجور ويقضى على الشرف والعفة وأنسانية المرأه كذلك .

د. وتطرق ايضا للزواج والمغالاه فى المهور واستغلال الامهات والزوجات بزواجهن بشيكات التجهيز بالادوات المنزليه للغارمات التى تلاقى بعد ذلك التهديدات بالحبس وراء قضبان السجون او الاتجار بهم فى سوق الرزيلة .

وتطرق السادة الحضور بعد ذلك بالقاء الكلمات فى نفس المضمار بالتنويه لحلات الاضطهاد والزواج العرفى والتحرش الجنسى وأصول التربية السليمه والفصل بين الذكور والأناث فى المضاجع عندما يبلغوا الحلم كما بلغ بذلك رب العزة بكتابه الكريم المنزل على رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كما نوهوا على سلوك الأبوين أمام الاولاد على ان يكونوا بملابس ساترة للعوره حتى لا يقلدهم الأبناء وأن لا يقوموا بعمل مخل او الجماع الا بمأمن عن مرأى ومسمع الأبناء حتى لا يتعلموا منهم أمور جنسيه تجعلهم ينحدروا بتقليدهم كما رأو ابائهم او تركهم أمام التلفاز بمفردهم وقنوات الدش الذى اتى بوباله على اولادنا ليشاهدوا بذلك الافلاف واللقطات الأباحيه والتى أصبحت بمتناول ايديهم بمجرد الضغط على ذر رموت وما ينتج عنه بعد ذلك من انحطاط اخلاقى وممارسات بين افراد الاسرة الواحده من اتيان محارمهم أعزكم الله من ذلك وتطرقوا ايضا الى الزواج العرفى وتضييع حقوق المرأة والأبناء الذين ينتجون عن مثل هذة الزيجات اذا تم طلاقهم فلا مستند لديهم يثبت ادنى الحقوق لهم أمام المحاكم او الهيئات الحكوميه .

واضافوا ان الذين يعتقدون ان زواج البنت مبكرا سترة لها فهو دمار لها قبل ان يكون سترة لها لانه ينتج عنه كل ما سبق ذكره فى اعلاه لذا وجب علينا جميعا الحذر والتأنى وعدم الاستعجال فى الاختيار حتى تنضج الفتاه ويكتمل نمو جسدها وعقلها وتكون لديها الخبره والعلم التى تستطيع من خلاله تحمل تبعات انشاء أسرة سعيده مترابطه لا تفتقر الى الخبره او المال او الاستعانه بالرأى من أحد المضلين او يتعرضن بعد زواجهن للطلاق لقلة خبرتهن بأمور الفراش او الزواج او رعاية اسرهم . ولقد قدموا ألأساتذة جميعا بمسمياتهم السابقه الذكر بأعلاه وعلى رأسهم الاستاذ / وحيد الدسوقى على تكوين مجموعات من الرائدات الريفيات التى تتكشف مثل هذة الحالات والعمل على حل تلك المشاكل من خلال مكتب المساندة والقضايا القانونية بدسوق لدى محامى المركز الاستاذ/ محمود احمد مبارك . المحامى .

او عن طريق حل المشكلات الأسريه بطريقة وديه للرائدات او عن طريق الاخصائيات الاجتماعيات بهذه المؤسسة بدسوق مثال الاستاذه / صابرين خميس الشرقاوى . وجاء على لسان السيد مدير الأدارة ألأجتماعية بقلين والذى اعرب عن شكرة للجهود المبذولة من قبل مؤسسة قضايا المرأة متمثلة فى المستشار / وحيد الدسوقى . وشكره ايضا للمسئولين عن مكتب مساندة المرأة بدسوق وجميع الحضور من اعلاميين ومحاضرين والنخبة من الشرفاء الذين يحرصون على بناء مجتمع واعى ومثقف من خلال مساندة المرأة فى جميع مراحل نموها وحياتها الى ان ترتقى بالاسرة وكذلك المجتمع الى أن يكون مجتمعا صالحا منتج لافراد اصحاء بدنيا وعقليا وعلميا لترتقى الامة بهم جميعا الى رفعة وطننا الحبيب لما للمرأة من دور أساسى فى بناء الوطن .

13735212_1061298673954270_877774358_n13883911_577506735764238_788050283_n13819759_1061298603954277_990698376_n13871809_1068313576586113_1309307539_n