الرئيسية » تقارير » من هو سيدي إسماعيل الامبابي و مسجده بإمبابه ؟

من هو سيدي إسماعيل الامبابي و مسجده بإمبابه ؟

100_8755_zps466c897d

24570_1119585006366_367308_n

تقرير / كريم الرفاعي 

هو سيدي اسماعيل بن يوسف بن عبد الله الانبابي ( الامبابي ) كان والدة سيدي يوسف بن عبد الله الانبابي ( الامبابي ) الذي تتلمذ علي يد القطب الرباني سيدنا السيد احمد البدوي قدس الله سرة بامره سيدي احمد البدوي بالهجرة من طنطا و الاقامة في انبابه (امبابه ) ولسيدى يوسف بن عبد الله الانبابي رفقاء شاركوه فى الأخذ عن شيخه سيدى أحمد البدوى نذكر منهم من لهم أضرحة تزار إلى هذا التاريخ بالقاهرة وظواهرها ( منهم ) سيدي شعيب الاحمدى بشارع باب البحر بعطفة الركراكى  و سيدي على المغربل بباب الشعرية الصغير و سيدي عماد الدين المسمى شارع عماد الدين بأسمه و سيدي فرج السطوحى دفين مدرسة القاضى زين الدين يحى الاستادار بشارع بين النهدين و سيدي على باب الله دفين جامع شيخ الإسلام الرملى بشارع الرملى بالخليج و سيدي  بشير الأحمدى المعروف بأبى الريش بنهاية سارع السد بالسيدة زينب  و سيدي على الجيزى بشارع الزرايب بالقرب من باب القرافة و سيدي  محمد بن أبى بطالة المعروف بالبطل بشارع درب البربرة و سيدي خلف بقنطرة سنقر بعطفة خلف و سيدي على البقلى بشارع البقلى بالمنشية وسيدي  محمد أبى الظهور بالقرافة الصغرى.

100_8725_zps027351a8

وبعد وفاة سيدى يوسف خلفه فى المشيخة ولده سيدى إسماعيل وكان تلو أبيه فى العبادة والانقطاع إلى الله سبحانه وتعالى والزهد والورع اشتهرت عنه كرامات كثيرة سمع دويها فى الآفاق منها صدق فراسته فيما أخبر بوقوعه من حوادث الكائنات وذلك دليل على اخلاصه لربه – لان العبد إذا أخلص لله سبحانه وتعالى فى عبادته وعبوديته استحالت ظلمات قلبه نورا قيصير ينطق بالحكمة فلا يضل فان استقام استقامت له الأكوان وشاهد هذا خبر ( أتقوا فراسة المؤمن فأنه ينظر بنور الله ) أى المؤمن حقا الذى عرف حقيقة إيمانه التى هى مقام الاحسان ( أن تعبد الله كأنك تراه فأن لم تكن تراه فأنه يراك ) وخبر ( أن لله رجالا يعرفون الناس بالتوسم ) وفى آخر حياة سيدى إسماعيل وقعت منه كرامة تعد الأولى من نوعها أسلم فيها على يديه من لا يحصى كثرة النصارى فكان السلطان ينزل الى زيارته ويسأله الدعاء ( ومع هذا كله فقد كان عالما استقى علومه من الازهر وحدث بزاويته هذه وما برح كذلك حتى توفى فى شهر شعبان سنة 790هـ ودفن بزاويته فى مشهد مهيب وبه شهرت الى يومنا هذا بامبابه .

100_8716_zps235bf613

وخلفه فيها ولده سيدى يوسف وهذا كان من العلماء المحدثيين مع ملازمة الخشوع والتعبد والاخذ من الدنيا بقدر الحاجة اليها والذكر والتذكير لله سبحانه وتعالى أخذ عن الحافظ العراقى والعز ابن جماعة وغيرهما وتوفى فى شوال سنة 823هـ وذفن بحذاء أبيه وقد تولى قديما خدمة هذه الزاوية جماعة الاحمدية اتباع الشيخ محمد الكناس بالمقام الاحمدى ولا زالت بأيدى أحفادهم الى الان وهم الان مشايخ الطريقة الامبابية الاحمدية .

 

Share

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: