متهم بـ«خلية الردع»: «لا علاقة لي بالقضية.. شوفوا الحق فين»

حوادث و قضايا

746

استمعت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار حسين قنديل، والمنعقدة بمعسكر الأمن المركزي بأكتوبر، لأقوال المتهمين علاء حسن ومحمود عبدالعاطي، وأحمد فؤاد، خلال محاكمتهم في قضية “الرصد والردع” لارتكاب أعمال عنف بمنطقة العمرانية.

وقال المتهم الأول علاء حسن، مدافعا عن نفسه، إنه بعيد عن أسرته منذ عامين ولا يعلم عنهم شيئا، والتهم التي وجهت له ظلما لا يعلم عنها شيئا.

فيما قال المتهم الثاني محمد عبدالعاطي، والمتهم الثالث أحمد فؤاد، إنهما لا يعلمان من أين أتت لهما تلك التهم، مؤكدين أن النيابة لم تواجههما بأي شيء، والمحضر مزور، وعلق الأخير قائلا: “زوجتي شافت التهم الموجهة لي عبر الإنترنت، جاءت لي قائلة إنت جبار إيه كل التهم دي قنابل وقتل”.

وتساءل المتهم عن التحريات، قائلًا: “من أين أتت؟”، معلقا: “شوفوا الحق فين، أنا لم أشارك أو أعلم أي شيء، أنا مسجون تحت أمر الضباط، البلد دي غريبة أنا أول مرة أعرفها، ضابط يضع رجله على رءوسنا، الضباط هجموا على منزلي وقاموا بصفع زوجتي.. أنا لو هاخد براءة مين هيجيب حق زوجتي، مين هيجيب حقي مين هيرجعلي كرامتي”.

يذكر أن المتهمين البالغ عددهم 21 متهمًا بينهم 8 محبوسين، يواجهون تهم تكوين خلية تحمل اسم “الرصد والردع”، بهدف إثارة العنف وإشاعة الفوضى.

وأسندت النيابة للمتهمين قيامهم بتفجير قنبلة أمام سينما رادوبيس، وقتل مواطن مسيحي بالخطأ تصادف مروره، وأصيب ضابط، وكذلك تفجير قنبلة أمام منزل السفير البلجيكي، بهدف الإضرار بالعلاقات المصرية الدبلوماسية، وتشويه صورة مصر خارجيًا، علاوة على محاولة تفجير قنبلة أسفل سيارة شرطة أمام قسم الطالبية، بتمويل من 4 أعضاء بتحالف دعمالشرعية.